إختتمت المدرسة نشاطات نادي رقص الباليه بحفل راقٍ أُقيم على مسرح المدرسة في القسم الفرنسي، نهار الأحد 29 أيار، بإشراف المدرّبة نتاليا الحاج.

رقصت الطالبات على أنغام الموسيقى الكلاسيكية والحديثة وقدّمت لوحات جميلة.

كما شارك في الإحتفال حشد من الأهل والأصدِقاء يتقدمهم الأساتذة والراهبات.

نُهنّىء الأم الرئيسة والمدرسة والأهل بالطالبات اللواتي يَعرِفن أن العقل السليم في الجسم السليم، والفن أرقى العلوم...

Le cycle pré-scolaire a organisé des activités de loisirs gérées par des animatrices spécialisées. Les élèves de PS1 /PS2 et PS3 ont joué, dessiné et dansé. A la fin de l'activité chaque enfant a reçu un délicieux plat.

 

 

في إطار حملة ضد المخدّرات، استقبلت الثانويّة الأب مجدي علاوي، رئيس جمعيّة سعادة السماء، يوم الخميس الواقع فيه 19/5/2016. استُهلّ اللقاء بعرض مسرحيّ من تأليف السيّدة ريتا حليحل، معلّمة اللغة الإنكليزيّة، ومن تمثيل طلاب الحلقة الثالثة – الفرع الإنكليزي. بعد ذلك، كان للأب مجدي حديث توجّه فيه إلى طلّاب الثانويّة مشدّدًا على أهميّة الوعي لتفادي الوقوع في عالم الخدّرات المظلم، فكان لكلامه تأثير كبير في نفوس الشباب والشابات. وتخلّل الحديث فيلم وثائقي عن خطورة المخدّرات ونشاطات الجمعيّة الخيريّة، وشهادة حياة للشاب "وليم" الذي كان يتعاطى المخدّرات لمدّة عشر سنوات وهو الآن من عداد الشباب الذي تخلّصوا من هذه الآفة بالصوم والصلاة في "قرية الإنسان".

 

   

 

                                                                                     
                                     

 

ضيفُنا الكريم الإعلامي اللاّمع والشاعر المبدع الأستاذ " زاهي وهبي "،

أيها الحضور الكريم.

 

     إننا وبفرحٍ عظيم، نحتفلُ اليومَ بدخولِ تلاميذِنا إلى مرحلةٍ جديدةٍ من حياتِهم، أعَدَتْها لهُم الثانويةُ خلالَ خمسةَ عشرَ عامًا.

     يومُ الفرحِ هذا، يومُ المحبّةِ المتأجِّجةِ في القلوبِ. معَ هذه الكوكبةِ الجديدةِ من خريجي مدرستِنا، يكمّلونَ به مسيرةَ زملاءٍ لهم، سبقوهم إلى المعرفةِ والنّجاحِ. الإحتفالُ بالتّخرجِ  يأتي تتويجًا لعامٍ كاملٍ منَ العطاءِ والبذلِ، ومنَ الجُهدِ المتواصلِ، ونِتاجَ عقولٍ مبدعةٍ. وهكذا فإنَّ فرحةَ اللّقاءِ معَ هذه الباقةِ من طلابِنا الخرّيجينَ، تعبِّرُ عن الفرحةِ الكبيرةِ التي تغمرُنا في كلِّ سنةٍ، معلنةً تألّقَكُم كروّادِ علمٍ وفكرٍ وثقافةٍ وفنونٍ وإبداع. وتُصَنِّفُكم أوائلَ في السّاحاتِ والميادين، وتَـميُّزُكم يُثبِتُ أنّ طلابَّنا، تليقُ بهم أسمى المسؤوليات، ويُمكنُ الاتّكالُ عليهِم في أيّةِ ورشةِ نهوضٍ وطنية.

       أيّها الخرّيجون،

     سُرِرْنا جدًّا وسُرَّ معَنا الاهلُ والاساتِذَةُ، فبِكم نُـزهِرُ ونـَزهو، وإليكم نوكلُ مستقبَلَنا ومستقبَلَ وطنِنا. من هنا، عليكم أن تكونوا مثابرين كي لا تتراجعوا،  فأمامكم طريقٌ عليكم أن تسلكوها. ولا تستكينوا مطلقاً، لأن أبناءَ اللهِ وأحبّتِهِ لا يستكينون في الخيرِ على الاطلاق. دائماً عليكم أن تطلبوا المزيدَ، فالقيمُ والمبادئُ التي اكتسبتموها على مقاعدِ الثانويةِ وفي ردُهاتها، هي مصدرُ إلهامٍ لكُم أينما حللتُم.

غَلّبوا العقلَ والحكمةَ في كلّ شيء، كونوا شباباً وشاباتٍ ملتزمين بكلمتِكم وعملِكم، فالايمانُ، كما علّمنا السيدُ المسيح هو الايمانُ باللهِ وبمحبّتهِ لنا، والايمانُ أيضاً بالآخرِ الذّي يجب أن نحبَّه كمحبتِنا لنفوسِنا.

       أبنائي وبناتي،

     إرفعوا رؤوسَكم عالياً، واعتزّوا بثانويتِكُم وبأساتذَتِكُم وبأَهلِكُم، فالمطلوبُ منكُم كثيرٌ والتّحدّي أمامَكم كبيرٌ، والطّريقُ ليست سهلةً، لأنّ تقييمَكم يبدأ من سقفٍ عالٍ، سقفِ مَنْ سبَقَكُم من الخريجين المتفوّقين. ساحتُكُم هي النجاح وحدها، والمستقبلُ لكم إذا عرفتم كيف تهدمونَ جدرانَ الإهمالِ، والإتّكالِ، والفوضى، وتبنونَ بدلاً منها جسوراً للجِدِّ، والبذلِ، والتّعبِ، والاهتمامِ والاجتهاد. أجل، المستقبلُ لكم فاصنعوه بأفكارِكُم وعصاميَتِكُم. وبالتّطلعِ بأملٍ وتفاؤلٍ الى الغدِ، وبالعملِ الدؤوبِ لتحقيق طموحاتِكُم. وبالتالي أقولُ لكم في يومِ تخرجِكُم هذا: إِنطلقوا بفرحٍ من عالمِ ثانويتِكُم، والتحقوا بعبقريّةِ العالمِ الجامعّي الكبيرِ. إجهدوا دائماً بأن تصلوا الى جوهرِ إنسانيتِكُم، إنّ نجاحَكُم في الحياةِ يتوقّفُ على تجاوبِكُم مع المواهبِ التي وهبَكُم الله، وأجملُ المواهب تتمثّل بقلوبِكُم النابضةِ بالحياة.

وصيتُنا لكم بأن تبشّروا بالقيمِ التي تعلّمتموها في مدرستِكُم، وبالمحبّةِ التي هي أقوى من كلّ خلافاتِ العالم، وبالتّآخي بين بعضِكُم بعضاً، وبأنّكم في لبنانَ تحملون رسالةَ سلامٍ وإيمانٍ بوطنٍ واحدٍ نجتمعُ جميعاً تحت رايتِهِ ونلتَزِمُ على الدوامِ بالولاءِ له.

من هنا، ومع فرحتِنا بتَخرُّجِكُم هذا، أُعلنُ أنه سيَتِمّ في السّنةِ القادّمةِ، تخريجِ الدُّفعَةِ الأولى من طلّابِ الصَّفِّ الثّالثِ ثانوي إنكليزي، بفِرعيهِّ علومِ الحياةِ والعلومِ العامَّةِ ليَنْضمّوا إلى قافلةِ خرّيجي المدرسة. واسمَحوا لي، وقبلَ أن أختُمَ، أن أعلِنَ أيضاً عن إعادةِ إحياءِ رابطةِ قدامى خريجي المدرسةِ،  لكي نبقى على تواصلٍ دائمٍ، نطمئنُّ على بعضِنا، فالأبناءُ وإن غادروا البيتَ العائليَّ، إلاّ أنّ عطرَهُم يبقى عابقاً في أرجاءِ الدارِ.

       أَبقوا مدرسَتِكُم في قلوبِكم، وتذكروا أنها ستبقى دائماً بيتَكم، فأنتم يا أحبائي، ستَبْقَون في قلوبِنا على الدوام.

 

       هنيئاً لنا ولكم تخرّجكم وألف مبروك.

La semaine dernière, le vendredi 13 Mai 2016, Sœur Lucienne la responsable du cycle 1, les copains d’Alexandre en EB1C ainsi que sa mère Madame Olman et son frère Maksim lui ont souhaité un joyeux anniversaire. 

Très heureux, Alexander a soufflé les bougies.

 

 

La direction du cycle pré-scolaire a inauguré le jeudi 12 mai l'exposé des travaux manuels des enfants en présence des soeurs salvatoriennes et des parents. L'exposé avait pour thème le recyclage.

 

Calendrier

loader

Who's Online 

We have 44 guests and no members online

Evènements selon le calendrier

July 2018
S M T W T F S
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Blue Gray
Background Color
Text Color
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Scroll to top