Sous le thème de la "recette", les élèves de la EB2 (B) et (C) ont réalisé avec leur prof Olman une recette de salade pâtes. Très ravis, les enfants ont mangé avec appétit.

 

                                                                                                                

 

 

The Secondary students had prepared several plays, sketches and musicals for the annual event "The English Day". Students had shown great talent and their performance was outstanding. Sisters, teachers as well as students enjoyed themselves on this day.

 

سعيد أن التقي بكم معلمين ومبشرين. وأشكر الله على جمال وعمق هذا العيد. فلنتأمل به. إنه العيد الدائم. والعيد في المسيحية هو اليوم كما كان بالأمس. اليوم الملاك يبشّر مريم وهي تبشّرنا.

ما أجملها لوحة الملاك وهو يبشّر مريم. نحن لم نعرف الملاك ولا سمعناه. كلّ الأمر دار مع مريم وفيها. فالبشارة بالنسبة إلينا مريمية. والله أرادها مبشِّرة لنا. البشارة من شخص بشري أسهل أن تصدَّق مما لو كانت من الملاك. تلك عمليّة فكرية تأملية معقّدة. وهذه مكافأة مريم أنها فهمت وصدّقت حتى الملاك.

أولّ المبشَّرين من مريم كان يوسف. ومريم ويوسف بشّرا الأمم. ذاك الحدث الذي غيّر تاريخ هذه الأمم. فهل الأمم اليوم تبشّر مع مريم يوسف؟

الله دخل في تاريخ الإنسان في حياته اليومية. وزّع نشاطه على ساعات النهار والليل مثلنا. تحمّل عبئ الجسد ومشاكله. واجه الخطيئة ولم يخطأ. وهذه بشارة جديدة. فالبشارة تُحدث بشارة ومع كل بشارة تتجلى الحقيقة أوضح. فهل نحن نيامى لا نبشَّر وبالتالي لا نبشِّر.

هناك طرق عديدة وظروف متنوعة للبشارة. يقول القديس يوحنا الذهبي الفم "يمكننا أن نبشّر حتى ونحن نيامى في عدد ساعات النوم وفي تواضع الفراش في الصمت في الهدوء وفي السكينة بشارة". إنه الله يمرّ حيث يشاء وساعة يشاء. فكم بالحريّ يمكننا أن نبشّر بالكلمة. والتعليم هو مهنة الكلام بامتياز.

البشارة في التعليم أمر بديهي. فالبشارة كلمة وآلة التعليم كلمة. والمعلّم هو رسول الكلمة. إنها الرسالة بامتياز. لا شكّ أن المعلم المؤمن بالله بإمكانه أن يحبّب تلامذته بالله شاكرا إياه على خلقه وإبداعه الذي يتخطى العلم. والمعلم غير المؤمن يوصل العلم دون الله فيصبح كلّ متعلم بديلا عن الله وما أكثر الآلهة في أيامنا.

من ثمار البشارة الفرح والتواضع والحكمة. إنها فضائل البصيرة الداخلية حيث نرى الأمور بعمق ولا نكتفي بما يعطينا إياه البصر الخارجي. في البشارة نبصر ونحن عميان. ألم يطلب أبونا بشارة العمى ليبصر أوضح؟ عالم اليوم يريد أن يرَ ببصره ويلمس بيده ويسيطر على المعرفة سيطرة حسية تامة. أما البشارة فتعطي المعرفة اللازمة في الوقت اللازم وتعطينا الرغبة بشكر الله وحبه متخطية الحسيات. 

نتطلع حولنا يا أحبة نرى طبقة من المسؤولين الذين لا يوحون بالسلام فرائحتهم حرب ومستعدون كما بالأمس أن يعودوا إلى الحرب لا إلى السلام. واتسأل في اية مدرسة تعلم هؤلاء؟ هم ايضا يديرون مسائلنا الاجتماعية وخاصة نفايات الوطن. تطلعوا كم من الوقت مضى حتى يفكوا أسر الأنانية التي أنتنت البلاد لأكثر من سنتين بانتظار من سيربح أكثر من ثمن الأوساخ. في اية مدرسة تعلموا أصول احترام البيئة هؤلاء؟ فساد الشارع على كل الأصعدة يثبت مرة جديدة أن العلم وحده لا ينفع في وجه فساد الأخلاق. فحذار أن نعلم دون أن نربي ولتكن أسس التربية لدينا مطابقة لما نفعله ونقوله ولا نكن منفصمين أمام طلابنا.

إن بين أيدينا أطفال لا يعرفون شيئا وسيعرفون عندما نعلّمهم. يا للمسؤولية أن نوصلهم إلى حيث مشروع الله عليهم. بشارة السلام هي منهجيتنا.

فلنتأمل ونفحص ضميرنا. هذا هو العيد. إن بين أيدينا وديعة طريّة العود فماذا فعلنا بها؟ ونداء الله لنا اليوم "حافظ على الوديعة التي أمّنتك عليها بعون الروح القدس الساكن فينا كما كان في مريم العذراء تماما".

كلمة رئيسة ثانويّة السيدة - عبرا بمناسبة عيد البشارة شفيعة الثانويّة

 

سيادة المطران إيلي بشارة الحداد راعي الأبرشيّة السامي الاحترام

حضرة الآباء الأجلاء

أخواتي الراهبات العزيزات

حضرة السيّد وليد مشنتف رئيس بلديّة عبرا المحترم

حضرة مدراء البنوك المحترمين

حضرة السيّد سمير قسطنطين رئيس مؤسّسة وزنات

حضرة المهندسَين وائل أبو رزق ومارك رنو المحترمَين

حضرة أفراد الهيئة التعليميّة والإدارية والموظفين المحترمين

إخوتي وأخواتي

 

منذ سنواتٍ ثلاث، إدارةً وأساتذةً وموظفّين وأهل وطلاب وأصدقاء المدرسة، نعملُ جميعًا كعائلةٍ تربويّةٍ تسودُها روحُ المحبّةِ والتّعاونِ في سبيلِ تنميةِ مدرستِنا وازدهارِها. فمن جهّةٍ، تشكّلُ التربيةُ العلميّةُ والإنسانيّةُ والروحيّةُ جانبًا مهمًّا في رسالتِنا. ومن جهّةٍ أخرى، يرتبطُ أداؤنا بفكرةِ النموِّ والتطوّرِ والتفاعلِ مع الاكتشافاتِ الحديثةِ ووسائلِ التعليمِ المعاصرة. نواكبُ العصرَ بروحٍ مسؤولة، ونجهدُ في تحسينِ فنونِ الأداءِ ومتابعتِها. وفي هذا السياق، يؤكّد "آرثر ريبر" في قاموسِه المعروفِ حولَ مصطلحاتِ علمِ النفسِ، أنّ الأداءَ يعادلُ الإنجازَ، بمعنى أنَّ أيَّ أداءٍ يشتملُ على قدرٍ معيّنٍ من الكفاءةِ والتمكّنِ من السيطرةِ على الأدواتِ والوسائلِ والمهاراتِ التي يتمُّ من خلالِها هذا الأداءُ. يتطلّبُ أيضًا الأداءُ قدرًا مناسبًا من المهارةِ والتدريبِ والاستعدادِ حتى يصلَ المرءُ إلى مرحلةِ الكفاِية.

في هذه المناسبة السعيدة، أودّ أن ألقي الضوء على نقاطٍ ثلاث حولَ أدائِنا.

 

أوّلًا من حيث الاهتمامِ بالحجرِ والبناءِ المدرسيِّ من ترميمٍ وتجديد:

- تحوّلَ مبنى الإدارةِ والمحاسبةِ إلى واجهةٍ تليقُ بالمدرسةِ وزوّارِها

- طَلاءُ الأروقةِ والصّفوفِ بألوانٍ جذّابةٍ

- تركيبُ ألواحٍ تفاعليّةٍ في الصّفوفِ

- ورشةُ عملٍ كبيرةٍ في مبنى الفرع الإنكليزيّ، من تعديلاتٍ في تصميمِ البناءِ واستحداثِ العديدِ من الصّفوفِ

- استحداثُ ملاعبَ شتويّةٍ

- إعادةُ بناءِ المختبراتِ العلميّةِ وتجهيزِها

- إعادةُ بناءِ حمّاماتٍ حديثةٍ خاصّةٍ بالهيئةِ التّعليميّةِ وكذلك لصفوفِ الرّوضاتِ بألوانٍ ورسوماتٍ تناسبُ أعمارَهم

- تجهيزُ العديدِ من المطابخَ الصغيرةِ

- تركيبُ مراوحَ في كافّةِ الصفوفِ

- إستحداثُ ثلاثةِ ملاعبَ رياضيّةٍ وفقَ المعاييرِ العالميّةِ وتجديدِ كافّةِ الأدواتِ الرياضيّةِ وألعابِ الصغار

- تجديدُ المسرحِ، الذي نحنُ فيه اليوم، وكما تلاحظونَ فقد تبدّل كليًّا بهندستِه الجديدة ويجهيزاته الرائعة وآلاته البصريّة والسمعيّةِ الحديثة

 

ثانيًا فيما يختصُّ بالشأنِ التّربوي والأكاديميّ

- وضعُ مخطّطاتٍ تربويّةٍ وعلميّةٍ طويلةَ الأمدِ لمصلحةِ المدرسةِ والمعلّمين والطلاّب نعملُ على تحقيقِها بتأنٍّ ورويّةٍ

- تطويرُ قدراتِ الهيئةِ التربويّةِ من خلالِ دوراتٍ تدريبيّةٍ متعدّدةٍ للهيئةِ التعليميّةِ مع مؤسّسة وزنات

- دورة (protect ED)، وقد أدرجْنا هذه المادّةَ في مناهجِنا هذا العام لِما لها من أهميّةٍ في حياةِ أولادِنا

- دورة مع أحد مسؤولي الدفاع المدنيّ حيث تمّ تسليطُ الضوءِ على كيفيّةِ الوقايةِ والتعاملِ مع بعض الحوادثِ المنزليّةِ أو المدرسيّةِ الطارئةِ

- دورة (Active Board) لقسمٍ من الأساتذةِ على أن يتابعَها القسمُ الآخرُ لاحقًا

- العملُ وفقَ نظامِ ال (CELF) بمتابعةِ دوراتٍ في اللغةِ الفرنسيّةِ للمعلّمينَ والطّلاب، للوصولِ إلى المستوى المطلوب.

 

ثالثًا العناية الصحيّة

- الإستعانة بممرّضتَينِ مجازتَينِ في العلومِ التمريضيّة

- تخصيصُ غرفتين مجهزّتين بموادِ الإسعافاتِ الأوّليّةِ والأدويةِ الضروريّةِ، والمسكّناتِ وآلاتِ الضغط وغيرها من الأدوات الهامّة في مجال الإسعافات

- إعدادُ محاضراتٍ طبيّةٍ وصحيّةٍ متعددّةِ المواضيع ومتنوّعةٍ للطلابِ والأهل

- الإستعانة بأطبّاء مختصّين في المجالِ الصحيّ والغذائيّ وسلامةِ الأسنان

- كما أنّ للأخصّائيّة النفسيّة دور بارزٌ في المدرسة بإشرافها الدقيق ومتابعتِها الجديّة لحالة الطلاب، وإعدادُها لمحاضراتِ توعيةٍ خاصّة بالأهل

وأخيرًا وقبلَ أن أختمَ لا بدَّ لي من توجيهِ كلمةِ شكرٍ لكم جميعًا على تعاونِكم وتشجيعِكم الذي كان له الفضل الأكبر في تقدّمِنا وإعلاءِ مستوانا على كافّةِ الأصعدة.

ويبقى الشكر الأكبر والأهمّ لأمِّنا العذراءِ مريم والتي نشعرُ دائمًا بأنَّ يدَها معنا في كلِّ خطواتنِا تباركُنا وتؤازرُنا. فنحن على خطاها نكرّسُ حياتَنا في سبيلِ تنشئةِ أجيالٍ وَفقَ المبادئَ التي اتّبعتها في تنشئةِ ابنِها ربِّنا وإلهِنا يسوع المسيح، نؤدّي رسالتَنا بنشرِ كلمةِ الله والتي تقومُ على زرعِ بذورِ المحبّةِ والتسامحِ وإعدادِ جيلٍ واعدٍ منفتحٍ يخدمُ الوطنَ ويُعلي شأنَه.

كلُّ عيدِ بشارةٍ وأنتم بخير

المسيح قام حقًّا قام!

Calendrier

loader

Who's Online 

We have 28 guests and no members online

Evènements selon le calendrier

July 2018
S M T W T F S
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Blue Gray
Background Color
Text Color
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Scroll to top